ميثاق “حماس”: ما الذي نتعلّمه من تاريخ “التعديلات”؟

السؤال الذي يُطرح هنا: ما هي الظروف التي جعلت من البند الذي يشير للقبول بدولة على أراضي الـ 67 بندًا ميثاقيًّا، يندرج في وثيقة موضوعة، بالأساس، لتعرّف بنفسك ورؤيتك للعالم وللصراع؟

Advertisements

“كيسلوفسكي” .. سيِّد الدُمى الصامت

قصة “تكاد تكون مقدمة” كانت تحاول إخباري أن هذه عادتها، عندما يرُهقها العمل تخرج وتقف وسط الناس، تحدّق في وجوههم لأن ذلك يقذف في نفسها سلاما ما. أخبرتني أنها منذ ست سنوات مرّت ببعض الانهيارات. وبينما كانت تسير في أحد الأيام في الشارع رأت الممثل الإيمائي الشهير “مارسو”. فتابعت السير خلفه، لكنه فاجأها بالالتفات إلى…

مقاطعة “إسرائيل”.. من الإفتاء إلى الحركة

أرسل صديق يسألني إن كنت أعرف طريقة للتواصل مع إحدى حملات مقاطعة “إسرائيل”، وذلك لأنه يريد سؤالهم حول ما إن كانت مشاركته في كورس إلكتروني من تقديم محاضر إسرائيلي عبر موقع التعليم الشهير “كورسيرا” يعتبر تطبيعاً أم لا؟ لاعب مصري يرفض مصافحة لاعب إسرائيلي في “الأولمبيات” المنصرمة، جعل أحد الكتّاب المصريين يوجه سؤاله لمن سمّاهم…

“الهدم”: مرثية للحزن الخاص

في رواية “الغريب” لألبير كامو يتساءل “ميرسو” بطل الرواية بلامبالاة: “اليوم ماتت أمي، أو ربما ماتت بالأمس… لست أدري”. لقد كان بطلاً تفصله مسافة شاسعة عن الحزن وهو مالم يكن يعني بأنه سعيد، ولكنه لم يعثر بعد على حزنه الخاص. يمشي بطل “الغريب” على الشاطئ فيدفعه انزعاجه من أشعة الشمس لارتكاب جريمة قتل، وكأن ارتكاب جريمة…

“التنسيق الأمني”: موجز تاريخ حفظ أمن العدو

يقف تعاملنا مع مفهوم “التنسيق الأمني” على خطأين: الأول: في افتراض أن له تاريخاً خاصاً ينزعه عن سياق تاريخي يمهّد له ويتصل معه. والثاني: بأننا نزعناه من بيئة “العمالة” وقذفنا به في قلب الإجراءات الإدارية المؤسساتية. مطالبنا للسلطة الفلسطينية بالتوقّف عن “التنسيق الأمني” تنطلق من عدم الإدراك أعلاه. لا تستطيع السلطة الفلسطينية توقيف “التنسيق الأمني”…

حركة العلم: التّخلّي عن السّيطرة والتّبشير (3/3)

يصادف العلماء الكثير من المعرفة الّتي تستطيع التّعامل مع الطّبيعة دون أن تصوغ ذلك في لغة علميّة، معرفة اشتُقّت من اليوميّ للتّعامل معه. لكنّ تأريخ العلم، وبنَفَس أيديولوجيّ، ينفيها عبر عمليّتين؛ الأولى أنّه لا يقرّ بالمعرفة الاستعماليّة الّتي قبله، لأنّها لا تتحدّث لغته، والثّانية أنّه لا يلاحظها في قربه، لأنّها لم تدخل مختبره ولم تعمل…

حركة العلم: ما بين الثّوريّة والأيديولوجيّة (2/3)

ينتقد جورج كانغيلام المدرسة الوضعيّة، كونها فلسفة للتّاريخ عمّمت قانون تعاقب النّظريّات حسب حركة تُحِلّ الصّواب مكان الخطأ؛ حيث يرفض طريقة كونت التّراتبيّة والخطّيّة لتصنيف العلوم، ويرى أنّالأبستمولوجيا المعاصرة الرّافضة للنّظريّة السّابقة، تُحبّذ صورة السّطح بدلًا من صورة السّلّم. يقترح كانغيلام تصوّر أبستمولوجيا القطائع في فترات تسارع العلوم؛ أمّا حركة الاتّصال، فإنّها ترافقالبدايات البطيئة. ملخّص ما يصل…