رسالة في الاكتئاب السياسي بعد الربيع

مرّت سنتان منذ آخر رسالة كتبتها لك يا صديقي. كان من المفترض أن تتبعها رسائل أخرى، لكن الانقطاع عن الكتابة -إذا أخذنا الكسل بعين الاعتبار- يمتلك جديّة ما من نكتة سلافوي جيجك، التي وضعها كحلّ لمعضلة سارتر. تقول المعضلة: أحد شبّان فرنسا في عام 1942، كان مُمزّقاً بين واجب مساعدة أمّه المريضة والوحيدة من جهة،…

يوم أسقطنا “ال” التعريف من كلامنا (1)

اكتب لك وأنت تقف على عتبة العشيرينيات من العمر فيما أنا استعد لمغادرتها، ولو تخيلناها كبيت نسكنه وفرضنا أنّ ثمّة حوار سيجري بين المغادرين والداخلين لهذه العشرينيات، فإنّه غالباً سيكون حديثًا عن بيت آخر، لذلك لا فائدة تُرجى من الحديث عن شبابيك البيت أو جدرانه لأنها غالباً لم تعد هي، كما أنّه لا فائدة من…

رسالة في اكتشاف القراءة

لقد لعبت القراءة دوراً مقاتلاً منذ اكتشفتها، دون تحديد عدو واضح المعالم. أخذ عالم القراءة يقيم مسافة مع عالم الواقع، وكأنّ فعل القراءة ذاته احتجاجًا على وجود واقع لا يشبهه، يلعب الكتّاب هنا دور “مفجرّين سريين للعالم الذي يقطنونه” بحسب وصف “ماريو بارغاس يوسا”.